عذرا غزه

غزه
يخجل قلمي كتابتك
فما تحملتيه وتتحلمينه تعجز الكلمات عن كتابته
ويبقى الكلام في شأنك غزه
عاجزا
واهنا
ضعيفا
غير مكتمل
خجولا
جبانا
وقد أتجرأ ان اقول اكثر
يبقى الكلام في شأنك غزه
رياءآ
فماذا اقول فيك ولك يا غزه
وهواؤك التي ملأته نيران المدافع والقصف لم يزل يملأ الاجواء رمادا
نزل ليتحول طينا
ليوحل قدميك الطاهرتين بعارنا
بهواننا
بجبننا
بانعدام حيائنا
أعتذر منك ولك يا غزه
معاناتك تحكي لي في كل لحظه قصه خنوعنا المستمر
تشريد ابنائك تؤكد لي في كل لحظه ظلم تغريبتنا التي لابد لنا من يد فيها
بيوتك التي سوت بالارض
جدرانك المعلقه بين ركام وسماء
ابواب منازل بلا حيطان
مدارس بلا سقف
اطفال في العري
ابناء ينتظرون امهاتهم على القبور
جوع يفترس امعاء الفقراء
ملابس تحت الانقاض
لا دفء شمس ولا حضن ارض
هوانك غزه
هو هوان شعب رضي لنفسه الذل عنوان
عريك غزه هو عار شعب لم يعد للاخلاق فيه مكان
دمارك غزه هو حطام شعب نخوته استعملت حطبا لاستمرار الاحتلال
اعتذر منك غزه
وتحملي
فانتي على من هذه الارض واهلك فقط من تستحقين الحياه
ولا تنظرينا او ترمقينا
فنحن في هذه الارض
لسنا سوى
ميتون احياء
وشهداؤك بهم حياه
آعتذر منك غزه

Posted in Uncategorized | Leave a comment

Not entitled for a title

Not entitled for a title.

Posted in Uncategorized | Leave a comment

Not entitled for a title

Palestine bids a farewell each day to a new martyr, an eleven-year-old boy who went outside to check out the noise from the background of his home, a five-year-old girl crashed intentionally on her way to the preschool. Sad stories of sabotaged lives under an oppressive tyranny that knows no limits.

The olive trees even, took their portion of hatred and despise. Scenes from olive harvesting season seemed like stories from old novels about gangsters and barbarian attacks.

And then, with my eyes going shyly on Gaza. Rains that will take away from those poor people even the shelter of the sky. More scenes that prove our limitations, our weakness, our helplessness.

Even a cry for help doesn’t sound relevant anymore. We heard of millions being donated for the so-called reconstruction.

There is no need to post the photo of that little girl when she was just another child…death in disguise with occupation is knocking all doors.

There is no need to see the mourning of the elven year’s old boy family, his twin brother, and his bereaved mother. Condolences house are becoming like bazars in Palestine.

The poor left behind stories of wounded people in Jerusalem hospitals, with no money, clothes or opportunities for treatments.

It all seems dark and foggy like this October first rain days. A state of confusion that the sky itself doesn’t even seem to realize.

Should it rain for the harvesting season, or should it hinder to leave the homeless with some shelter for a while.

It decides to pour …

Maybe it cleans our dirtiness. Our blackened hearts.

Maybe it washes our faces from our shame and cowardice …

I wish the maybes could be fulfilled…

But no.

We continue our lives.

As normal as possible,

As pretentious as we are.

The war is over …in our minds

And we need to catch up with what we have missed from life.

Martyrs, wounded, jailed …

Who cares?

We care … we will post a condemnation, a photo, a comment and click some likes…

Posted in Uncategorized | Leave a comment

لمن لا يزال يتفكر…

النفس

للحسين بن عبد الله بن سينا
هبطَتْ إليك من المَحَلِّ الأرفعِ ….. ورقاءُ ذاتُ تعّزُّزٍ و تَمَنُّعِ
محجوبةٌ عن كلِّ مُقلةِ ناظرٍ ….. و هي التي سَفَرَتْ و لم تتبَرْقَعِ
أنِفَتْ و ما أنِسَتْ فلما واصَلَتْ ….. ألِفَتْ مجاوَرَةَ الخرابِ البلقَعِ
و أظنها نسيتْ عهوداً بالحمى ….. و منازلاً بفراقها لم تَقنَعِ
حتى إذا اتصلتْ بهاءِ هبوطها ….. مِنْ ميمِ مركزِها بذاتِ الأجْرَعِ
عَلِقَتْ بها ثاءُ الثقيلِ فأصبحتْ ….. بين المعالمِ و الطُلولِ الخُضَّعِ
تبكي إذا ذكرتْ عهوداً بالحمى ….. بمدامعٍ تهمي و لم تتقَطَّعِ
و تظلُّ ساجعةً على الدِّمَنِ التي ….. درسَتْ بتكرارِ الرياحِ الأربعِ
إذ عاقَها الشَّرَكُ الكثيفُ و صدَّها ….. قفصٌ على الأوجِ الفسيح المِربعِ
حتى إذا قرُبَ المسيرُ إلى الحمى ….. و دنا الرحيلُ إلى الفضاء الأوسَعِ
و غدَتْ مُفارِقَةً لكلِّ مُخَلَّفٍ ….. عنها حليفُ التُّرْبِ غير مُشَيَّعِ
هجعَتْ و قد كُشِفَ الغِطاءُ فابصَرَتْ ….. ما ليسَ يُدرَكُ بالعيونِ الهُجَّعِ
و غدتْ تُغرّدُ فوقَ ذروةِ شاهقٍ ….. و العِلمُ يرفَعُ كلَّ من لم يُرفَعِ
فلأيِّ شيءٍ أُهْبِطَتْ مِنْ شامخٍ ….. عالٍ إلى قَعرِ الحضيضِ الأوضَعِ ؟
إنْ كانَ أهْبَطَها الإلهُ لِحكمةٍ ….. طُويَتْ عن الفَذِّ اللبيبِ الأروَعِ
فهبوطُها ـ لا شكّ ـ ضربةُ لازِبٍ ….. لتكونَ سامعةً لِما لم تَسمعِ
و تعودُ عالمةً بكلِّ خفيَّةٍ ….. في العالمينَ .. و خَرْقُها لم يُرْقَعِ
و هي التي قطعَ الزمانُ طريقَها ….. فكأنما غرَبَتْ بعينِ المَطْلَعِ

فكأنها برقٌ تألَّقَ بالحمى ….. ثمّ انطوى .. فكأنّهُ لم يلمعِ

Posted in Uncategorized | Leave a comment

في الانتظار

في الانتظار.

Posted in Uncategorized | Leave a comment

في الانتظار

انتظار كلمه اشاره حركه عباره
شعور يملؤه اللوعه والاشتياق والحنين
تمر لحظات لتصبح دقائق طويله وساعات
من انتظار تتحول فيه اللوعه تدريجيا الى حرقه
والاشتياق الى هوس
والحنين الى فقدان
تختلف الظروف والاماكن والانشغالات
تتصاعد وتنحدر الاولويات
نعم اجل ممكن ربما
ولكن
عند الانتظار في الجهه المقابله
في الجهه المقابله من الغير معرف من الظروف او الاماكن او الانشغالات
الغير محسوس او موجود او معلوم
في لحظه ما
تتراكم الامور كلها
تتشابك الاحاسيس والمشاعر
تتصادم تتباعد
يصبح كل شيء كأقطاب تفقد كل عناصر الجاذبيه
وكأن قوه هائله تحملنا عاليا وترمينا بلا رحمه نحو هوه ساحقه
تتحول صفوه السماء الى تراب الارض القاحل
ودفء الغيوم الابيض الناعم يستبدله رطوبه الندى وشوك الارض الشائك
والنجوم والكواكب التي كانت تلألىء السماء زينه تصبح بعيده ببعد الارض والسماء
في لحظه ما
يغلب الوهم على الحقيقه
او الحقيقه على الوهم
ما كان حقيقه يغلبه الوهم
ليصبح هو الحقيقه الوحيده
هذا هو واقع الانتظار
انتظار لحظه او ساعه او يوم او دهر
ينسج من الخيوط كنائز حرير
يرتديها في وحشه الانتظار
وينكث اجمل الارديه في لحظات في حرقه ذات الانتظار

Posted in Uncategorized | Leave a comment

وهم الكلام

وهم الكلام.

Posted in Uncategorized | Leave a comment